ملخصات السنة 2اعدادي تاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملخصات السنة 2اعدادي تاريخ

مُساهمة من طرف MOHAMED BALLAJ في الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 11:30 pm

مـادة الاجتماعيـات السنـة الثانية
مكون التـاريخ المحور الأول: 1

الدولة الإدريسية من خلال وثائق تاريخية

مقدمـة:
أسس المولى إدريس الأول أول دولة إسلامية مستقلة بالمغرب الأقصى وكانت عاصمتها فاس منارة حضارية أثرت في ما حولها.
- فكيف تمت بيعة المولى إدريس؟
- و ما هي جوانب الحضارة التي تميزت بها فاس؟

І– تأسست الدولة الإدريسية على يد إدريس الأول وتطورت في عهد إدريس الثاني:
1 ـ يعتبر إدريس الأول هو مؤسس الدولة الإدريسية:
كان المغرب الأقصى قبل ظهور الأدارسة يتكون من عدة إمارات تتنازع حكمها قوى مختلفة في الشمال والوسط والجنوب، ويتوزع سكانه بين اتباع عدة ديانات سماوية وعبادة الأوثان.
تمكن المولى إدريس بن عبد الله المنتسب للبيت النبوي الشريف من الوصول على المغرب سنة 788م، وبايعته قبيلة أوربة الأمازيغية بمدينة وليلي، فوضع بذلك نواة أول دولة إسلامية مستقلة بالمغرب الأقصى، وهي الدولة الإدريسية.
2 ـ تطور الدولة الإدريسية:
استمر حكم الدولة الإدريسية حوالي 130 سنة، ومر تطورها بثلاث مراحل:
• مرحلة التأسيس: دامت 41 سنة، تبتدئ مع إدريس الأول (188م)، وتنتهي بوفاة إدريس الثاني (829 م) الذي استمرت فترة حكمه 26 سنة.
• مرحلة القوة: دامت 30 سنة، حكم خلالها ثلاث ملوك: محمد بن إدريس، علي بن محمد ويحيى بن محمد.
• مرحلة الضعف: دامت 59 سنة، حكم خلالها ثلاث ملوك: علي بن عمر، يحيى الثالث ويحيى الرابع.
(أنظر الخط الزمني الصفحة Cool
3 ـ الدولة الإدريسية في عهد إدريس الثاني:
بعد مقتل إدريس الأول بايع المغاربة ابنه إدريس الثاني سنة 803 م، الذي أسس مدينة فاس واتخذها عاصمة لحكمه، كما عمل على تنظيم الإدارة والجيش وتوحيد معظم بلاد المغرب، في حين بقيت بعض المناطق الغربية خاضعة لحكم البرغواطيين وجزء من الشمال تحت حكم صنهاجة.




ІІ – كان للعاصمة فاس إشعاع حضاري متميز:
أسس السلطان إدريس الثاني مدينة فاس (عدوة الأندلس) سنة 808م، على هضبة سايسن ثم بنى سنة 809 عدوة القرويين، وكان يفصلهما الوادي الكبير.
ضمت مدينة فاس العديد من المساجد والفنادق والحمامات، كما أصبحت مركزا للتجارة والعلماء والفقهاء والأطباء، إلا أن أهم ما تميزت به هو جامع القرويين الذي بنته فاطمة الفهرية سنة 859م.

خاتمـة :
فتحت الدولة الإدريسية المجال أمام ظهور دول إسلامية مستقلة، استطاعت حكم كامل المغرب العربي بل الوصول للأندلس (المرابطون والموحدون).
المحور الأول: 2
ازدهار الدولة المغربية: المرابطون والموحدون

مقدمـة:
أسس المرابطون وبعدهم الموحدون أعظم دول إسلامية في الغرب الإسلامي.
- فأين امتد نفوذهما؟
- وما مميزات الشخصيتين المؤسستين لهما؟
- وما هي المظاهر الحضارية التي ارتبطت بهما؟

І – تطور الدولتين المرابطية والموحدية ومجال نفوذهما:
1 ـ تطور الدولة المرابطية ومجال نفوذها:
وضعت نواة الدولة المرابطية على يد كل من أبو بكر بن عمر وعبد الله بن ياسين ودامت فترة حكمها حوالي 111 سنة، وقد مر تطورها بثلاث مراحل أساسية:
• مرحلة التأسيس: (1036 - 1060م)، تم خلالها توحيد قبائل لمتونة الصنهاجية والقضاء على الدولة البرغواطية، ثم الاتساع جنوبا حتى حدود السينغال.
• مرحلة القوة: (1060 - 1106م)، حكم خلالها السلطان يوسف بن تاشفين الذي بنى عاصمة الدولة مراكش وامتدت حدود الدولة نحو الشمال حتى الأندلس.
• مرحلة الضعف والانهيار: (1106 - 1147م)، ابتدأت بموت يوسف بن تاشفين وصراع أبنائه على الحكم حيث حكم علي بن يوسف مدة 37 سنة، لكن بعد وفاته استطاع الموحدون قتل ابنه إسحاق والقضاء على الدولة المرابطية.
(أنظر الخط الزمني - أ- الصفحة 13)
2 ـ تطور الدولة الموحدية ومجال نفوذها:
قاد محمد بن تومرت الملقب ب«المهدي» أول حركة موحدية بعد أن بايعته قبائل مصمودة. وقد دام حكم الموحدين حوالي 150 سنة، ومر تطورها بالمراحل التالية:
• مرحلة التأسيس: (1120 - 1163م)، استطاع عبد المومن بن علي الكومي القضاء على المرابطين ودخول العاصمة مراكش سنة 1146، وبذلك يعتبر هو المؤسس الحقيقي للدولة الموحدية.
• مرحلة القوة: (1163 - 1213م)، حكم خلالها ثلاثة ملوك كبار (أبو يعقوب يوسف، يعقوب المنصور ومحمد الناصر)، وشهدت أقصى امتداد للإمبراطورية الموحدية التي وصلت حتى تونس شرقا والأندلس شمالا.
• مرحلة الضعف والنهاية: (1213 - 1270 م)، بدأت بانهزام الموحدين في معركة العقاب بالأندلس، وانتهت بموت أبي دبوس وسقوط الدولة تحت حكم المرينيين.
(أنظر الخط الزمني - ب - الصفحة 13).
ІІ – تطبيق منهجية الدراسة البيوغرافية على شخصيتي يوسف بن تاشفين والمهدي بن تومرت:
1 ـ شخصية يوسـف بن تاشفيـن:
أصله أمازيغي من قبائل صنهاجة الصحراوية، ازداد سنة 1010م، حكم ما بين 1069م و1106 ويعتبر هو المؤسس الحقيقي للدولة المرابطية وباني عاصمتها مراكش سنة 1070 وهو الذي ضم الأندلس لحكم المغرب.
2 ـ شخصية المهدي بن تومرت:
أصله أمازيغي من قبائل مصمودة، ولد سنة 1083م، ودرس العلم والفقه بالمشرق العربي ثم عاد للمغرب ليبد المواجهة مع المرابطين ابتداء من سنة 1123، إلى حين وفاته سنة 1130 لقب بالمهدي المنتظر، وقد جمع أهم مبادئه في كتاب «أعز ما يُطلب».

ІІІ – كان ابن رشد شخصية موسوعية:
هو أبو الوليد محمد بن رشد، ولد سنة 1126م، كان فقيها وفيلسوفا وطبيبا وقاضيا، عاصر الخلفاء الموحدين الذين استقدموه من الأندلس لإصلاح التعليم بالمغرب، ترك تراثا فكريا ضخما ومتنوعا من التعاليم والمنطق والطب والفلسفة، راجع مؤلفات أرسطو وشرحها وبوبها، ترجمت أعماله إلى العديد من اللغات، ودرست بالعديد من الجامعات.

І V – مظاهر المعمار الموحدي:
مكنت المداخيل المالية المتعددة للدولة من تنوع مظاهر المعمار الموحدي، حيث خلف السلاطين مآثر معمارية عديدة انتشرت بمجموع الغرب الإسلامي، كصومعة الكتبية بمراكش صومعة حسان بالرباط الخيرالدا بإشبيلية (الأندلس)، باب أكناو بمراكش و باب الرواح بالرباط....

خاتمـة :
حول المرينيون إعادة بناء إمبراطورية قوية بالغرب الإسلامي، إلا أن تغير الظروف حال دون ذلك، ومع ذلك خلفوا حضارة راقية.

المحور الأول: 3

تراجع الجهاد وبداية حرب الاسترداد

مقدمـة :
تقلص النفوذ المغربي بالأندلس منذ القرن 13م، وتبنى الإسبان والبرتغاليون حركة الاسترداد..
- فما هي أسباب هذه الوضعية؟
- وما انعكاسات هذه الحركة على المغرب؟

І – تعددت أسباب انقسام الدولة الموحدية في القرن 13 م:
بدأ الضعف يمس الدولة الموحدية بعد الانهزام في معركة العقاب بالأندلس حيث عجز الخلفاء عن الحفاظ عن وحدة الإمبراطورية التي تعرضت للتجزؤ حيث ظهر المرينيون بالمغرب الأقصى، وحكم بنو عبد الواد المغرب الأوسط (الجزائر) واستقل الحفصيون بإفريقية (تونس)، في حين توزعت الأندلس بين الممالك الإيبيرية وملوك الطوائف العربية.

ІІ – تطور الدولة المرينية وتراجع حركة الجهاد:
1 ـ مراحل تطور الدولة المرينية:
تأسست الدولة المرينية بعد القضاء على الدولة الموحدية، ودام حكمها حوالي 317 سنة، وقد مر تطورها بثلاث مراحل أساسية:
• مرحلة التأسيس: (1939 - 1258م)، مع أبي بكر بن عمر ويعقوب بن عبد الحق بعد قتل السلطان أبي دبوس والاستيلاء على عاصمة الموحدين مراكش سنة 1269 مستغلين تفكك السلطة المركزية.
• مرحلة القوة: (1258- 1348م)، من ملوكها أبو الحسن وأبو عنان، حيث بلغت الدولة أوج ازدهارها.
• مرحلة الضعف: (1348- 1526م)، دامت مدة طويلة (178 سنة)، حكم فيها عدة ملوك وسيطر خلالها الوطاسيون على الحكم، وانتهت بانهيار الدولة في عهد السلطان أبي حسون الوطاسي.
(أنظر الخط الزمني الصفحة 18)
2 ـ الجهاد في العهد المريني:
بعد توحيد المغرب الأقصى حاول المرينيون وضع الأندلس تحت حكم دولتهم بمساعدة أمراء بني الأحمر في حروبهم ضد المسيحيين، حيث عبر يعقوب المريني عدة مرات وهاجم المناطق المحيطة لمدينة إشبيلية سنة 1275م، ثم الجزيرة الخضراء، إلا أن المسيحيين استطاعوا السيطرة على جبل طارق فانقطع العبور للأندلس.
3 ـ جوانب من الحضارة المرينية:
ازدهر البناء والعمران في العهد المريني، فتنوعت المنشآت والمآثر العمرانية، حيث خلف المرينيون القصور والحصون، وبنوا المدارس (مدرسة العطارين) والمساجد (مسجد الشرابليين) وأسسواالمستشفيات والزوايا.
بنى السلاطين المرينيين مدنا جديدة (فاس الجديد، بلدة المنصورة..)، كما جددوا مدنا قديمة كشالة ووجدة.


ІІІ – مفهوم حركة الاسترداد وأطوارها:
حركة الاسترداد: هي حروب شنتها الممالك المسيحية لإخراج مسلمي الأندلس من شبه الجزيرة الإيبيرية مستغلين ضعفهم وانقسامهم، بدأت مع استرجاع طليطلة سنة 1085م وانتهت بسقوط غرناطة سنة 1492م.
انطلقت حركة الاسترداد من شمال شبه الجزيرة الإيبيرية، حيث بدأت الممالك الإيبيرية تهاجم المناطق الإسلامية منذ سنة 1000م، بقيادة ممالك قشتالة وليون وأراغون واستطاعت هزم المسلمين في معركة العقاب سنة 1219م، لتكتسح جل مناطق الأندلس وتحاصر غرناطة حتى إسقاطها والقضاء على التواجد المغربي بالمنطقة.

خاتمـة :
حاول المرينيون إعادة بناء إمبراطورية قوية بالغرب الإسلامي، إلا أن تغير الظروف حال دون ذلك، ومع ذلك خلفوا حضارة راقية.
المحور الأول: 4
الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربـة
معركة وادي المخازن ودلالاتها التاريخية
مقدمـة:
امتدادا لحركة الاسترداد بالأندلس، عرف المغرب في القرن 16 م غزوا إيبيريا لسواحله واجهه السعديون في معركة وادي المخازن.
- فما هي أسباب وأطوار هذه المعركة؟
- وما انعكاساتها داخل المغرب وخارجه؟

І – الغزو الإيبيري للسواحل المغربية وقيام الدولة السعدية:
1 ـ الغزو الإيبيري للمغرب:
استغل الإيبيريون غياب سلطة سياسية بالمغرب وتطور الملاحة البحرية فتوسعوا في المناطق الساحلية إذ تركز الغزو البرتغالي على الشواطئ الأطلسية، في حين توسع الإسبان في السواحل المتوسطية لتحقيق أهدافهم الاقتصادية المتمثلة في السيطرة على منافذ التجارة الصحراوية.
2 ـ قيام الدولة السعدية:
أدى ضعف الدولة المرينية واستقرار البرتغاليين بالسواحل الجنوبية إلى القضاء على التجارة الصحراوية مما ألحق الضرر باقتصاد المنطقة، فالتجأ السكان للأشراف السعديين بزعامة الشريف محمد القائم بأمر الله سنة 1500م لمبايعته من أجل العمل على قيادة الجهاد وإخراج المسيحيين من الثغور المغربية.

ІІ – تعدد نتائج معركة وادي المخازن:
لم تتوقف أطمـاع البرتغاليين في الغرب رغم تراجعهـم عن الثغور، فاستغلوا طلب المساعدة الذي تقدم به محمد المتوكـل، فأرسل دون سبستيان جيشا ضخما انهزم أمام السعديين في معركة وادي المخازن يوم 4 غشت 1578 التي سميت بمعركة الملوك الثلاثة والتي أدت إلى سقوط البرتغال تحت الحكم الإسباني.
حقق المغرب مكاسب مادية تمثلت في غنائم الحرب وفدية الأسرى، وأخرى معنوية تجلت في الهيبة التي اكتسبها على الصعيد الخارجي، حيث وضع حدا للأطماع الخارجية، وتسابقت الدول لربط العلاقات معه، إلا أنه بوفاة السلطان أحمد المنصور الذهبي ضعف المغرب وانقسم إلى مملكتين (مملكة فاس ومملكة مراكش) .
(أنظر الخط الزمني الصفحة 25).

خاتمـة :
استطاع السعديون القضاء على الأطماع الخارجية، وإعادة بناء دولة قوية حافظت على استقلال ووحدة المغرب.

المحور الأول: 5
لتأسيس الدولة العلوية وإعادة توحيد البلاد
مقدمـة :
ظهر العلويون خلال منتصف القرن 17م، كقوة سياسية قضت على منافسيها وأعادت توحيد البلاد.
- فكيف كانت وضعية المغرب خلال هذه الفترة؟
- وكيف تمكن المولى إسماعيل من إعادة توحيد وتقوية البلاد؟

І – ساهم تفكك المغرب في قيام الدولة العلوية:
1 ـ تفككت وحدة المغرب:
بعد وفاة السلطان المنصور السعدي تنازع أبناؤه على الحكم مما أدى إلى ضعف السلطة المركزية وتفكك وحدة البلاد، حيث اقتصر حكم السعديين على مراكش ونواحيها في حين توزعت باقي المناطق بين الزوايا (السملاليين والدلائيين..) والمجاهدين وقوى محلية أخرى (أهمها العلويون بسجلماسة) كما بقيت بعض المدن الساحلية تحت الاحتلال البرتغالي (سبتة، طنجة، آزمور..).
(أنظر الخريطة الصفحة 26).
2 ـ قيام الدولة العلوية:
ينتسب العلويون لعلي بن أبي طالب، هاجروا خلال القرن 13م من الحجاز واستقروا بمنطقة تافيلالت حيث استفادوا من الأهمية التجارية للمنطقة، كما أكسبهم نسبهم الشريف احترام السكان الذين بايعوا المولى الشريف سنة 1631م.
استطاع العلويون القضاء على منافسيهم من باقي القوى المحلية وإخضاع المغرب عسكريا ويعتبر المولى رشيد هو المؤسس الفعلي للدولة العلوية (1666 - 1672م).

ІІ – استطاع السلطان المولى إسماعيل توحيد وتقوية المغرب:
1 ـ شخصية المولى إسماعيل:
ولد المولى إسماعيل بمنطقة سوس سنة 1646م، وبعد وفاة أخيه المولى رشيد، تمت مبايعته سلطانا على المغرب سنة 1672م.
تميزت شخصية المولى إسماعيل بالحزم والقوة والدهاء السياسي، كما كان مطلعا على العلوم الدينية ومهتما بالزوايا ورجال الدين.
2 ـ منجزات المولى إسماعيل:
عمل المولى إسماعيل منذ توليته على مواجهة المعارضين لحكمه من أفراد أسرته والقبائل المتمردة إلى أن وحد المغرب معتمدا على تنظيم عسكري قوي أساسه جيش عبيد البخاري.
بنى المولى إسماعيل مدينة مكناس واتخذها عاصمة لحكمه، كما عمل على نشر الأمن والاستقرار بالبلاد.
عمل المولى إسماعيل على استرجاع الثغور المحتلة (المهدية سنة 1681، العرائش 1682
أصيلا 1690م..) ولم تبقى تحت الاحتلال سوى مدينة سبتة، كما عمل على ربط علاقات ديبلوماسية مع الدول الأوربية المجاورة وكذا مع الترك العثمانيين.

خاتمـة :
استطاع العلوية إعادة توحيد وتقوية المغرب وتحرير الثغور، لكن بوفاة المولى إسماعيل ستدخل البلاد مرحلة من الضعف والفوضى.
المحور الأول: 6

المغرب بين الانفتاح والانغلاق
مقدمـة:
عاش المغرب خلال عهدي السلطانين سيدي محمد بن عبد الله والمولى سليمان بين الانفتاح على أوربا والحذر منها.
- فما هو مضمون السياسة التي اتبعها كل من السلطانين مع أوربا؟
- وما هي انعكاسات ذلك على المغرب؟
І – التعرف على شخصية سيدي محمد بن عبد الله والمولى سليمان:
تولى السلطان سيدي محمد بن عبد الله حكم المغرب سنة 1757م، ودخل المغرب في عهده فترة من الاستقرار، وكان طالبا للعلم ودارسا للأدب والتاريخ والفقه والحديث حتى صار من العلماء والأعلام بعد أن تعاطى للجمع والتأليف، وقد توفي سنة 1790.
تولى السلطان المولى سليمان حكم المغرب سنة 1792، بعد سنتين من وفاة سيدي محمد بن عبد الله في فترة واجه فيها المغرب مشاكل داخلية وتهديدات خارجية.
اشتهر السلطان المولى سليمان بصفات العدل والخير وحسن السيرة، وساد المغرب في عهده نوع من الاستقرار.

ІІ – طبق سيدي محمد بن عبد الله سياسة الباب المفتوح:
للقضاء على الأزمات الاقتصادية التي عاشها المغرب منذ وفاة السلطان المولى إسماعيل نهج السلطان سيدي محمد بن عبد الله سياسة انفتاحية اتجاه أوربا، حيث عمل على تشجيع المبادلات الخارجية انطلاقا من الموانئ الأطلنتية، ولتحقيق هذا الهدف تم تأسيس موانئ جديدة وترميم المراسي القديمة، كماأبرم مع الدول الأوربية معاهدات سلم وصداقة واتفاقيات للتبادل التجاري.

ІІІ – اتبع المولى سليمان سياسة الحذر من أوربا:
أدى تعرض المغرب لعدة مشاكل داخلية وازدياد الامتيازات والتهديدات الخارجية إلى نهج السلطان المولى سليمان لسياسة الاحتراز والحذر من أوربا.
عمل المولى سليمان على منع تصدير بعض المواد الأساسية (الزرع والماشية)، كما عمل على إقفال العديد من المراسي في وجه التجارة، وزاد من تقلص المبادلات مع أوربا توالي سنوات الجفاف وانتشار والأوبئة (الطاعون).
قلص السلطان من تعامله الديبلوماسي مع الدول الأوربية، وتحاشى عقد المعاهدات معها ولتفادي أي احتكاك بها عمل على منع القرصنة (الجهاد البحري) ووزع مراكبه البحري على الدول العربية المجاورة.

خاتمـة :
بدأ المغرب مع بداية القرن 19 يدخل مرحلة من الضعف والاضطراب، في الوقت الذي كانت فيه أوربا تدخل مرحلة الثورة الصناعية.
المحور الثاني: 1
الإمبراطورية العثمانية: خريطة الإمبراطورية
في أقصى امتدادها

مقدمـة :
ظهرت الإمارة العثمانية بآسيا الصغرى، وتحولت إلى إمبراطورية شاسعة.
- فما هي مراحل وعوامل اتساع هذه الإمبراطورية؟
- وما هي القارات التي امتدت فيها؟

І - تأسيس الامبراطورية العثمانية وامتدادها:
1 ـ ظهور الدولة العثمانية:
ينتمي العثمانيون إلى القبائل التركية التي هاجرت إلى آسيا الصغرى هروبا من هجمات المغول، اشتغلوا كجنود عند سلاجقة الروم قبل أن يستقلوا بإمارتهم في عهد عثمان الأول سنة 1300م ،كما استطاع محمد الثاني احتلال القسطنطينية ( اسطمبول حاليا)سنة 1453م اتخدها عاصمة له، و قد بلغت اوج ازدهارها مع سليم الاول و سليمان القانوني ، فتحولت من دولة الى اكبر امبراطورية اسلامية.
2 ـ امتداد الامبراطورية العثمانية:
تركزت جهود العثمانيين خلال القرنين 14و15 م على توحيد شبه جزيرة الأناضول، ثم توسعوا في شبه جزيرة البلقان، وتمكنوا من القضاء على الإمبراطورية البيزنطية بعد فتح القسطنطينية سنة 1453م.
بلغت الإمبراطورية العثمانية أقصى امتدادها خلال القرن 16، في عهد السلطانين سليم الأول وسليمان القانوني، ثم توالت الفتوحات بسرعة كبيرة، وامتدت على ثلاث واجهات،وهي: الشرق الإسلامي، أوربا وشمال إفريقيا.

ІІ - عوامل امتداد الامبراطورية العثمانية:
1 ـ التنظيم الإداري:
كانت الإدارة العثمانية تتكون على شكل هرمي على رأسه السلطان (الباب العالي)، الذي يجمع بين السلطتين الدينية والدنيوية، يساعده الصدر الأعظم والدفتردار بالإضافة إلى مجلس الديوان الذي يضم الوزراء وكبار قادة الجيش.
(أنظر الخطاطة الصفحة 41)
2 ـ التنظيم العسكري:
ارتكز التنظيم العسكري في بداية الدولة العثمانية على نظام الإقطاع، ثم تشكل جيش نظامي من الفرسان، وفيما بعد اعتمدت الدولة في فتوحاتها على جيش جديد سمي ب"الإنكشارية".

خاتمـة :
تحولت الدولة العثمانية إلى أقوى امبراطورية في العالم خلال القرن 16م بفضل تنظيمها الإداري وتفوقها العسكري.
المحور الثاني: 2
النهضة الأوربية: بداية انبعاث أوربا

مقدمـة :
عرفت أوربا خلال القرنين 15 و 16 م حركة فكرية أطلق عليها اسم النهضة.
- فما هي العوامل الممهدة لهذه الحركة ؟
- وما هي أهدافها ؟
- وما هو أثرها داخل المجتمعات الأوربية؟

І - تعددت العوامل الممهدة للنهضة وتنوعت مظاهرها:
1 ـ تعدد عوامل النهضة الأوربية:
تنوعت العوامل الممهدة للنهضة انطلاقا من إيطاليا، فبالإضافة إلى الاحتكاك بالحضارة الإسلامية، هناك اختراع المطبعة والاهتمام بالتراث الفكري للحضارات القديمة وتعلم لغاتها.
2 ـ مظاهر عصر النهضة ومراكزها:
تمثلت النهضة الفكرية في الحركة الإنسية، وهي حركة تجديد ثقافي انطلقت من إيطاليا خلال القرن 14م، وقد اهتم روادها بتعلم اللغات القديمة (اليونانية واللاتينية..)، ودرسوا التراث القديم مستفيدين من الترجمات العربية.كما أعطوا الأهمية للإنسان ولمختلف أنواع العلوم، حيث أثبت كوبرنيك صحة دوران الأرض حول الشمس.
تعددت مراكز النهضة والحركة الإنسية، حيث تركز أغلبها بمنطقة انطلاقها بالمدن الإيطالية (فلورنسا، روما البندقية..)، أما بباقي الدول الأوربية فتواجدت في الغالب بالعواصم (باريس، مدريد، بروكسيل...).

ІІ - أسباب ونتائج الإصلاح الديني في أوربا:
1 ـ أسباب الإصلاح الديني:
تدهورت أوضاع الكنيسة بعد أن أهملت دورها الديني، حيث أصبح البابوات يعيشون كالأمراء متعاطين لجمع الثروات المجلوبة عن طريق بيع صكوك الغفران.
انطلقت حركة الإصلاح الديني مع مارثن لوثر الذي دعا إلى أن الإيمان وحده هو سبيل الوصول إلى الخلاص منتقدا بيع صكوك الغفران، كما انتقد جيرم سافونارول سلوك الأحبار واهتمامهم بالحياة الدنيوية..
2 ـ نتائج الإصلاح الديني:
أدى انتشار حركات افصلاح الديني بأوربا إلى ظهور الحركة البروتستانتية التي اختلفت مبادؤها بين مختلف الدول (اللوثرية، الكالفينية، الأنجلكانية...)، وأدت إلى اندلاع الحروب الدينية.
(أنظر الخريطة ص 46 و الجدول ص 47)

خاتمـة :
شكل عصر النهضة مرحلة هامة في تطور بلدان أروبا الغربية التي تدعمت قوتها بفضل حركة الاستكشافات الجغرافية.
المحور الثاني: 3

الإ كتشافات الجغرافية

مقدمـة :
قام الأوروبيون خلال القرنين 15 و 16 م برحلات استكشافية امتدت إلى كثير من القارات.
- فما هي اتجاهات هذه الرحلات ؟
- وما هي النتائج التي ترتبت عنها ؟

І - تعددت عوامل ومراحل الاستكشافات الجغرافية:
1 ـ العوامل المساعدة على الاستكشافات:
ساعدت مجموعة من العوامل على انطلاق الاستكشافات الجغرافية، ومنها: اختراع سفينة الكرافيلا وتطور تقنيات الملاحة البحرية كاستعمال البوصلة والخرائط.
2 ـ مراحل الاستكشافات الجغرافية:
بدأ البرتغاليون الاستكشافات باحتلال مدينة سبتة سنة 1415م، ثم استمروا إلى أن وصلو الرأس الرجاء الصالح ثم للهند سنة 1498 على يد فاسكو دي كَاما.
عمل الإسبان على الطواف حول الكرة الأرضية للوصول للشرق، حيث اكتشف كريسطوف كولومب جزرأمريكا الوسطى معتقدا أنها الهند، ثم جاء أمريكو فسبوتشي ليؤكد اكتشاف القارة الأمريكية ليتمم بعده ماجلان الطواف حول الأرض بوصوله للهند. (أنظر الخريطة الصفحة 51).

ІІ - تعددت نتائج الحركات الاستكشافية:
أدت الاستكشافات الجغرافية إلى تكوين الأوربيين لإمبراطوريات استعمارية بآسيا وأمريكا اللاتينية التي اقتسمتها كل من إسبانيا والبرتغال، ونهبوا خيراتها، كما شنوا حرب إبادة ضد السكان الأصليين من الهنود الحمر.
تحولت الطرق التجارية من حوض البحر المتوسط إلى المحيط الأطلنتي، كما تدفقت كميات من المعادن النفيسة مما أدى ارتفاع كبير في الأسعار.

خاتمـة :
مكنت الاستكشافات الجغرافية من تأسيس إمبراطوريات استعمارية ومن تطوير الاقتصاد الأوربي
وظهور الرأسمالية التجارية.
المحور الثاني: 4

الثورة الفلاحية والثورة الصناعية في أوربا

مقدمـة :
شهدت أوربا خلال القرنين 18 و 19 م تحولات اقتصادية عميقة.
- فما هي مظاهر هذه التحولات ؟
- وما هي انعكاساتها الاجتماعية والاقتصادية ؟

І - أدت الثورة الفلاحية إلى تحول ديمغرافي بأوربا:
1 ـ مظاهر الثورة الفلاحية:
الثورة الفلاحية هي مجموع التطورات التي عرفها القطاع الفلاحي خلال القرن 18 م انطلاقا من إنجلترا وتجلت مظاهرها في استعمال أساليب زراعية جديدة (البذار الآلي، آلة الحصاد، آلة الدرس...) وانتشار ظاهرة تسييج الأراضي وتجميع الملكيات... (أنظر الخط الزمني الصفحة 56).
2 ـ التحول الديمغرافي:
أدى تطور المنتوجات الفلاحية وارتفاع المردود الزراعي إلى توفير إمكانيات غذائية ساهمت في تزايد نسبة التكاثر الطبيعي وتوفير اليد العاملة.

ІІ - تعددت مظاهر ونتائج الثورة الصناعية:
1 ـ مظاهر الثورة الصناعية:
الثورة الصناعية هي سلسلة من التغيرات الأساسية في طرق الصناعة التي عرفتها أوربا خلال القرنين 18 و19م، وتجلت في ظهور سلسلة من الاختراعات الجديدة خاصة في مجال النسيج والصلب وانتشار المصانع وذلك انطلاقا من إنجلترا لتعم مجموعة من الدول الأوربية. (أنظر الخط الزمني ص 56 والخريطة ص 59).
2 ـ نتائج الثورة الصناعية:
أدت الثورة الصناعية إلى نشأة مجتمع رأسمالي صناعي برزت في طبقة غنية من رجال الأعمال ( البورجوازية) وطبقة عاملة ( بروليتارية) تشتغل في ظروف جد قاسيةكما ان اختراع الآلة ساهم في ارتفاع البطالة ( الفقر).
ساهمت الثورة الصناعية أيضا في تطور نسبة ساكنة المدن بسبب انتشار المعامل وازدياد الهجرة القروية ولتوزيع المنتوجات الفلاحية والصناعية أقيمت شبكة من السكك الحديدية والطرق البرية ربطت بين المدن والدول الأوربية.

خاتمـة :
مكنت الثورة الفلاحية والصناعية من تطور نظام اقتصادي جديد دفع أوربا للتوسع بحثا
عن أسواق خارجية لمنتوجاتها.
المحور الثاني: 5
الثورة الفرنسية وليدة فكر الأنوار
مقدمـة :
وضعت الثورة الفرنسية حدا للنظام الملكي المطلق..
- فما هي الحركة الفكرية التي مهدت لهذه الثورة ؟
- وما هي أهم مراحلها ونتائجها ؟
І - ساهمت جهود مفكري عصر الأنوار في قيام الثورة الفرنسية:
عرفت فرنسا خلال القرن 18م قيام حركة فكرية نشرت أفكارا جديدة وانتقدت النظام السائد، وقد تشكلت من فلاسفة عصر الأنوار، ومن أهم روادها مونتيسكيو الذي نادى بفصل السلط ، وجون جاك روسو الذي ركز على الحرية والمساواة وفولتير الذي انتقد التفاوت الطبقي.
ІІ - أسباب ومراحل الثورة الفرنسية:
1 - ساهمت عوامل متعددة في اندلاع الثورة الفرنسية:
 سياسيا: تميز نظام الحكم في فرنسا باستحواذ الملك والنبلاء على الحكم في إطار ملكية مطلقة مع عدم وجود دستور يحدد اختصاصات السلط.
 اجتماعيا:كان المجتمع الفرنسي طبقيا تشكل من فئات متفاوتة على رأسها النبلاء والإكليروس، في حين كان الفلاحون الفقراء يعانون من الظلم وأعمال السخرة، أما البورجوازية الناشئة فكانت غنية لكنها محرومة من المشاركة في الحكم.
2 - مراحل الثورة الفرنسية:
دامت الثورة الفرنسية عشر سنوات، ومرت عبر ثلاث مراحل أساسية:
 المرحلة الأولى (يوليوز1789 - غشت 1792)، فترة الملكية الدستورية: تميزت هذه المرحلة بقيام ممثلي الهيئة الثالثة بتأسيس الجمعية الوطنية، واحتلال سجن لاباستي، وإلغاء الامتيازات الفيودالية، وإصدار بيان حقوق الإنسان ووضع أول دستور للبلاد.
 المرحلة الثانية (غشت 1792 – يوليوز 1794)، فترة بداية النظام الجمهوري وتصاعد التيار الثوري حيث تم إعدام الملك وإقامة نظام جمهوري متشدد.
 المرحلة الثالثة، (يوليوز 1794 – نونبر 1799)، فترت تراجع التيار الثوري وعودة البورجوازية المعتدلة التي سيطرت على الحكم ووضعت دستورا جديدا، وتحالفت مع الجيش، كما شجعت الضابط نابليون بونابارت للقيام بانقلاب عسكري وضع حدا للثورة وأقام نظاما ديكتاتوريا توسعيا.
ІІІ - تعددت نتائج الثورة الفرنسية:
أدت الثورة الفرنسية إلى تغيير نظام الحكم من نظام ملكي مطلق إلى نظام جمهوري دستوري عمل على إلغاء امتيازات النبلاء ورجال الدين، وأقر المساواة وحقوق الإنسان.
انتشرت أفكار الثورة الفرنسية خارج فرنسا مما أدى إلى قيام مجموعة من الثورات بمجموعة من الدول الأوربية الأخرى.
خاتمـة :
شكلت الثورة الفرنسية تحولا كبيرا في تاريخ فرنسا الحديث، وأثرت في باقي المجتمعات الأوربية.
المحور الثاني: 6

نشأة الولايات المتحدة الأمريكية

مقدمـة:
خضعت المستعمرات الأمريكية الإنجليزية خلال القرن 17 م.
- فكيف تخلصت من هذه السيطرة ؟
- وما هي خصوصيات الدستور الأمريكي ؟

І - استقلال الولايات المتحدة الأمريكية وامتدادها المجالي:
1 ـ نشأة الولايات المتحدة الأمريكية:
تمكنت بريطانيا من السيطرة على أمريكا الشمالية سنة 1687م، وكونت ثلاثة عشرة مستعمرة فرضت على سكانها ضرائب باهضة، مما دفعهم غلى معارضة هذه السياسة والمطالبة بالمساواة مع المواطنين الإنجليز.
رفضت بريطانيا مطالب الأمريكيين، فاجتمع مندوبوا المستعمرات وأعلنوا استقلالهم عن بريطانيا يوم 4 يوليوز سنة 1776م.
شنت بريطانيا الحرب على الأمريكيين الذين انتصروا وفرضوا على الإنجليز الاعتراف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1783م.
2 ـ امتداد الولايات المتحدة الأمريكية:
تدفقت الهجرة الأوربية نحو الولايات المتحدة الأمريكية، إما أدى إلى تطور ساكنة الولايات، وقد واكب هذا التزايد السكاني توسع نحو المناطق الغربية الذي شجعته الدولة الفيدرالية، فاشترت بعض المناطق وانتزعت بعضها الآخر بالقوة، وقد تم هذا التعمير على حساب السكان الأصليين (الهنود الحمر) الذين تعرض معظمهم للطرد والإبادة. وبذلك تزايد عدد الولايات واتسعت رقعة البلاد وتوحدت.

ІІ - مميزات دستور الولايات المتحدة الأمريكية:
لتنظيم الدولة الجديدة، أقرت الولايات المتحدة الأمريكية دستورا للبلاد سنة 1787، جعل نظام الحكم جمهوريا برلمانيا ، كما أقر فصل السلط فميز بين السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية.
أصبحت الدولة فيدرالية تتمتع فيه كل ولاية باستقلال ذاتي ومؤسسات تشرف على شؤونها المحلية، في حين تشرف الحكومة المركزية المكونة من الرئيس الأمريكي والحكومة والكونغرس على الشؤون المشتركة كالسياسة الخارجية والدفاع والنقد...

خاتمـة :
شكلت الثورة الأمريكية إحدى أهم الحركات الاستقلالية التي أثرت في مجموعة من الدول الأوربية.
مـادة الاجتماعيـات السنـة الثانية
مكون التـاريخ ملـف
ملف حول التعبير الفني
مقدمـة :
أصبح التعبير الفني محط اهتمام منذ عصر النهضة.
- فما هي الخطوات المنهجية لإعداد ملف في مجال التعبير الفني؟

І - الخطوات المنهجية:
 اتصال المجموعة مع المشرفين عن البحث.
 مناقشة الموضوع.
 طرح البعد التاريخي والفني للملف.
 تحديد الإطار التاريخي للموضوع (القرنين 15 و 16 م).
ІІ - البحث عن الوثائق:
 مواقع الأنترنيت.
 المتاحف والخزانات.
 الأفلام الوثائقية.
 استجواب المختصين.
البحث وتجميع المعطيات والوثائق المتعلقة بالموضوع.
 تنظيم هذه المعطيات وعرضها في ملف.
 دراسة الوثائق والمعطيات واختيار ما هو ملائم للموضوع.
ІІІ - البحث عن الوثائق:
 وثائق ذات صلة بالجانب السياسي.
 وثائق لها علاقة بالنحت.
 وثائق لها علاقة بالجانب المعماري والديني.
ІV - تقديم الملف وتنظيم معرض بالمؤسسة:
 تقديم نتائج البحث بحضور المشرفين.
 فتح باب المناقشة.
 الرد على مختلف الأسئلة.
 وضع نسخة من الملف بخزانة المؤسسة

خاتمـة :
شكلت النهضة الفنية أحد أهم مظاهر نهضة أوربا خلال العصور الحديثة.



MOHAMED BALLAJ

عدد المساهمات: 202
تاريخ التسجيل: 27/03/2012
العمر: 36
الموقع: مشـــــــــــرف عــــام

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى