توظيف الخطاطة في الاجتماعيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

توظيف الخطاطة في الاجتماعيات

مُساهمة من طرف MOHAMED BALLAJ في الأربعاء أبريل 04, 2012 11:06 pm

إعداد : ذ.عــامــر كنبــور
تقديــــم:

يكتسي التعبير التخطيطي عامة والخطاطة بصفة خاصة أهمية كبيرة في تدريسية مادة وحدة الاجتماعيات، بهدف تبليغ و تلقين المعرفة و تبسيط المفاهيم و النظريات و تيسير فهمها و استيعابها من قبل المتعلمين. لذلك تبدو الرغبة في تنويع الوسائل التعليمية ومن ضمنها الخطاطة، ضرورة تربوية ملحة، خاصة و أن هذا الشكل من أشكال التعبير لم يعالج بما فيه الكفاية و لم ينل حظه من الدراسة كباقي الوسائل التعليمية الأخرى.

1. مفهوم التعبير التخطيطي :
اعتمادا على بعض التعاريف، ثم التركيز على ما يلي :
- التعبير التخطيطي هو نظام من الإشارات يمكن – مثل التعبير الكتابي واللفظي – من التعبير عن فكرة ما.
- يقصد بالتعبير التخطيطي عملية تسجيل وتمثيل فكرة أو معلومة بواسطة أسلوب رمزي.
- رسم تبسيطي مصطنع مكون من تمثيلات رمزية ومجردة، يتضمن العناصر الجوهرية للموضوع المرسوم بهدف إبراز مكوناته الأساسية في علاقاتها، وفيما يحكمها من آليات وسيرورات ذهنية مركبة ومجردة.
وبهذا يعتبر هذا النوع شكلا من أشكال التواصل المستعملة في الاجتماعيات وتنضوي تحته كتعبير غير لفظي الأشكال والوسائل التعليمية التالية: الخرائط، الرسم croquis ،الشبكات، المبيان ، المقطع ، الخطاطة ، الخط الزمني ، شجرة الأنساب… الخ ، وهو على غرار أشكال التعبير الأخرى يمتاز باستقلاليته وأساليبه وأدواته وجماليته وقوانينه الخاصة التي باحترامها يساهم في إعطاء حلول لمشاكل بيداغوجية عديدة.

2. تعريــف الخطاطــة :
- يميز قاموس لالاند lalande بين الخطاطة schéma والخطوط schèmes بدعوى أن الخطاطة دلالة على الرسم المشخص كتمثيل تخطيطي نشيده ونشاهده ونقرأه، في حين تستعمل الخطوط في التعبير عن النشاط الذهني السابق عن وضع الخطاطة، إلا أنه يبدو أن المفهومين متكاملين ومترابطين، حيث أن كل مرسوم تعبير عما هو متخيل.
- ويعتبر lafond لافون الخطاطة شكلا مرسوما أو متخيلا بكيفية مبسطة لموضوع معين، بمعنى أنه يتمثل العلاقات المميزة لهذا الموضوع، إنه تمثل مبسط إلى حد ما، يكونه الفرد حول الموضوع، فيبرز خصائصه الأساسية في الوقت الذي يهمش فيه بقية الخصائص التي يعتبرها ثانوية.
- رسم مبسط يسهل قراءة و اختزال معلومات، تكون أحيانا، معقدة وصعبة الفهم تتطلب تحليلا.
- رسم يتضمن العناصر الجوهرية، و يظهر المكونات الأساسية للموضوع المرسوم أو الممثل و ما يربطها من علاقات و ما يحكمها من آليات و سيرورات ذهنية، كما تظهر حركيته المنطقية و تنظيمها بشكل تخطيطي يجعلها قابلة للإدراك..
- أما وثيقة "التوجيهات التربوية" الخاصة بتدريس الاجتماعيات بالتعليم الثانوي لسنة 1994 فتعرف الخطاطات والرسوم التوضيحية كالتالي: "الأشكال التقريبية الموضوعة لتوضيح شيء أو تفكيك فكرة من الأفكار لتبسيطها أو إظهار علاقات خاصة بين ظواهر أو أشياء أو أفكار أو نظريات".
- على ضوء تعار يف متعددة حول سمات أساسية للخطاطة يمكن الخروج بتعريف شامل ومركب كالتالي " الخطاطة رسم مبسط ومصطنع مؤلف من تمثيلات مجردة ورمزية تمثل السمات الأساسية أو الخطوط العريضة لموضوع معين بهدف إبراز مكوناته الجوهرية في علاقاتها وفيما يحكمها من آليات وسيرورات ذهنية مركبة ومجردة. كما يمكن اعتبارها صورة تترجم بصريا فكرة أو مجموعة من الأفكار.

3. الأسس السيكولوجية للخطاطة :
لقد تعددت التفسيرات المتعلقة بالعمليات التي نتعرف وندرك بها العالم الخارجي، ويرى أصحاب النظرية البنائية في علم النفس ، أن الإدراك الحسي يكون إدراكا للكليات في شكل خطاطات وليس للجزئيات، كما ركز علم النفس المعرفي على التعلم دون إغفال مثيرات ودوافع وعوامل التعلم مهتما في نفس الوقت بسيرورات حدوث المعرفة وآليات التعلم، وهنا يبرز الدور الهام للخطاطة، باعتبار وجودها المسبق في الذاكرة ودورها في تنشيطها. ويمكن القول بأن الخطاطات عبارة عن قوالب منظمة للتعامل مع المعلومات فهي مفتاح عملية الفهم وباقي العمليات الفكرية المعقدة الأخرى، فذاكرة الإنسان أو المتعلم تعمل في شكل خطاطات متكاملة تنشط بمجرد إثارة جزء منها أو مكون من مكوناتها لتضيف إليه الجديد وتجد له مكانا مناسبا كان إضافة أو نقصان أو تعديلا.
والخطاطة كباقي الوسائل التعليمية المستعملة في تدريس المادة – الاجتماعيات – تعتمد أسسا نفسية تساهم في إذكاء وترسيخ عملية التعلم، كما تساهم في تقليص المدة الزمنية لترسيخه. ويستدعى اعتماد الخطاطة في التعلم عملية التدريب على قراءة و وضع هذه الأداة، الشيء الذي يقتضي نضجا من طرف المتعلم لكون التلميذ قد استكمل نموه الجسمي وصار يوظف أفكاره ويستخدم قدراته العقلية لذلك التدريب، يعني صقل وشحذ الخبرات والمهارات المكتسبة من طرفه في أعلى مستويات التجريد وهنا تأتي أهمية الخطاطة.

4: الفوائد التربوية للخطاطة:
أكدت العديد من الدراسات بأن التحصيل يتقدم بسهولة كلما وظف المدرس الخطاطة في اكتساب التلاميذ للمفاهيم الجديدة، أو في تشخيص المعاني والعلاقات وجعلها أقرب إلى الإدراك، ويلاحظ أن التدريب على إنشاء الخطاطات وتركيبها عمل إبداعي، إذ أن عملية التخطيط تقتضي قدرات كالتخيل والتذكر والاسترجاع وتخزين الأشكال في الذاكرة، وهي تعتبر عناصر مهمة في فهم كفاءة الفرد في التواصل والكشف عن مستوى نشاطه الذهني الذي يختزن عدة مهارات كالقدرة على تنظيم المفاهيم والقدرة على التخيل والتصنيف والترتيب عبر إقامة ونسج العلاقات وإعادة التجميع والبناء والتركيز و من فوائد للخطاطة نذكر ما يلي.
× بالنسبة للمتعلم : تساعده على تحصيل المفاهيم و استيعاب المعارف و التمكن من بعض المهارات و تجسيد الخبرة و تشخيصها، وذلك بالربط بين مخزونه المعرفي و المعرفة الجديدة
× بالنسبة للمدرس: تساعده على تحديد المعاني و إبراز المواضيع بشكل منظم يسمح بتأسيس حوار و نقاش مع تلامذته مما يساهم في تفعيل و تنشيط التواصل بينه وبين التلاميذ.
× التقويم : الخطاطة وسيلة من وسائل التقويم تبرز قدرة التلاميذ على التجريد و إدراك المفاهيم و العلاقات و القدرة على التحليل و التركيب...و غيرها من العمليات العقلية العليا.

5- مميزات الخطاطة وتقنيات بنائها :
*- مميزات الخطاطة:
- التراتبية :تبنى الخطاطة في الذاكرة بشكل تراتبي/هرمي يقع في أعلاه المكون الملخص، أي المفاهيم الأساسية التي تلخص مجموعة المعارف الممثلة في الخطاطة، تأتي بعدها الوحدات المسماة بالفصول، و كل فصل يتوزع بدوره إلى مجموعة من المواقف و الأنشطة
- التجريد :كل تنظيم للمعارف في شكل خطاطات يعتبر عملا مجردا، ينبغي هنا مراعاة المستوى العمري والإدراكي للمتعلم.
- الترميز:يتم تنظيم العلاقات بين المفاهيم برموز تستدعي أحيانا شرحها في المفتاح.
- البساطة : الخطاطة رسم مبسط ومصطنع ومؤلف من تمثلات رمزية يسهل قراءة و اختزال المعارف و المفاهيم و النظريات.
- الخصوبة:تمتاز الخطاطة بقدرة توليد مفاهيم ومعاني جديدة.
- التفرع و الارتباط :قدرة الخطاطة على التفرع إلى خطاطات فرعية، وقد يصبح ما كان فرعيا في خطاطة أساسيا في خطاطة أخرى.من مميزات الخطاطة قدرتها على الارتباط مع خطاطات أخرى في شكل مجموعات متسلسلة و متكاملة و يغطي كل واحدة منها موضوعا أو مجالا معرفيا معينا.
*- تقنيات بناء الخطاطة:
يمكن الاستعانة في وضع الخطاطة بالعديد من الرموز السائدة في بعض العلوم وخاصة السيميولوجية والهندسة والرياضيات والأسهم وغيرها .
والخطاطة لا تقتصر على هذه الرموز و العلاقات فحسب، بل إن بناءها يرتكز على عنصر جوهري وأساسي وهو الكلمة أو بمعنى أدق المفهوم وهو المفتاح المهيكل للخطاطة.

6- تصنيف الخطاطات :
مادامت ليست هناك دراسات كافية حول الخطاطة، ومادامت هذه الأخيرة تبني من طرف واضعيها في أغلب الأحيان يبقى تصنيفها بشكل عام صعبا، وذلك أن تنوع مواضيعها يمس شكل بنائها وهنا لابد من إبداء ملاحظتين :
¨ إن المفاهيم تبقى هي العمود الفقري للخطاطة.
¨ إن كل الخطاطات تسعى إلى التوضيح ومنها ما يتجاوز ذلك إلى التحليل.
واعتمادا على الأدبيات في هذا المجال يمكن تصنيف الخطاطات كالتالي:
*- خطاطة تحليلية: تهتم بتحليل الأفكار تدريجيا حسب تسلسل منطقي محكم (نسقي)
*- خطاطة هيكيلية : تبيان بنية وهيكلية جهاز إداري أو مؤسسة على سبيل المثال …
*- خطاطة مفاهمية : خاصة بتعلم المفاهيم ومكوناتها ودورها ، تبرز الرئيسية منها و الثانوية، موضحة العلاقات و الترابط بينها.
*-خطاطة شجرية : تسلسلية وتفريعيه لمكونات ظاهرة معينة .
*-خطاطة تصنيفية: تبرز العناصر الرئيسية والثانوية وترتيب ظواهر حسب معيار معين.
*- خطاطة تضمينية: بمثابة خطاطات متداخلة ومتقاطعة فيما بينها.
*- خطاطة النماذج والنظريات: تلخيص مكونات نظرية أو نموذج مبرزة عناصره وتفاعلاته.

7- الأهداف والمهارات المرتبطة بتوظيف الخطاطة في الاجتماعيات .
يساهم توظيف الخطاطة في التاريخ والجغرافية في تحقيق عدة أهداف تربوية وفي تنمية مجموعة من المهارات والقدرات الفكرية لدى المتعلم.

*-الأهداف

على المستوى المعرفي
تعتمد الخطاطة في فهم وتفسير وتحليل الظواهر والإحداث التاريخية والجغرافية والمقارنة بينهما والتعليق عليها
على المستوى النفس حركية
وضع الخطاطة يساهم في تصور أهمية المفاهيم انطلاقا من الأحجام التي أعطيت لها في الخطاطة أو أحجام الأشكال الهندسية التي توجد فيها أو موقعها في تراتبية الخطاطة كما تساهم في ترتيب المعلومات وتنظيمها.
على المستوى الوجداني
تساعد الخطاطة في اتخاذ مواقف معينة إزاء الأحداث انطلاقا من نوعية مضامينها .


*- المهارات والقدرات :
تساهم الخطاطة في تنمية نوعين رئيسين من المهارات:
- مهارات عامة مشتركة بين الوسائل التعليمية كالملاحظة التي تمثل الخطوة الأولى في قراءة الخطاطة والقدرة على الفهم والتفسير والتركيب والتقويم .
إضافة إلى تنمية بعض المهارات النفس حركية كبناء الخطاطة أو تعبئتها، كما تساهم في تنمية الحس الجماعي أثناء المشاركة في مناقشة مضمونها أو بنائها.
- مهارات مرتبطة بطبيعة الفكر التاريخي والجغرافي : ككشف الحقائق التاريخية والجغرافية وكشف العلاقة بين الأسباب والنتائج وتصنيف الأحداث وإصدار الأحكام واتخاذ القرارات .

*- المهارات المرتبطة بالفكر التاريخي التي تنميها الخطاطة .

المهارات الرئيسيــة المهـارات الثانـــويــة

كشف الحقيقة التاريخية - القدرة على استنساخ الحقيقة التاريخية
- التوصل إلى الحقائق والمفاهيم والتعليمات
كشف العلاقة
بين السبب والنتيجة - تحديد الأسباب والأدلة للحديث التاريخي
- إظهار العلاقات بين الأحداث التاريخية

تصنيف الأحداث - توضيح الحدث التاريخي وأهميته ضمن

إصدار الأحكام و اتخاذ القرار - اتخاذ موافق من الأحداث التاريخية
- توجيه أسئلة ناقدة للمادة التاريخية


8- الخطاطة وشروط توظيفها :

*- شروط توظيف الخطاطة في التدريس :
- أن تكون مناسبة لمستوى التلاميذ العقلي وقدراتهم على الفهم.
- أن تكون خالية من التعقيد الذي يعوق إبراز وتحديد العلاقات والقيام بالمقارنات.
- أن تستخدم في الوقت المناسب في الدرس في إطار تحقيق الأهداف الإجرائية المحددة.
- أن يعتمد في بنائها التدرج.
*- توظيف الخطاطة في تحليل النص وتعلم المفاهيم:
ارتباطا بتعلم المفاهيم يحدد "قطامي يوسف' أنشطة لاستخدام الخطاطات في التدريس كالتالي :
- تحديد فقرة أو فقرتين أو نص بكامله ومطالبة التلاميذ باستخراج المفاهيم الرئيسية والضرورية لفهم النص وكتابتها على السبورة.
- مطالبة التلاميذ بوضع المفاهيم الأكثر شمولية على رأس القائمة وترتيبها من العام إلى الخاص، ومن الأهم إلى الأقل أهمية.
- مطالبتهم ببناء خطاطة اعتمادا على المفاهيم المرتبة وإيجاد العلاقات والروابط بينها لتكوين قضايا.
- مناقشة الروابط والعلاقات التي نسجها التلاميذ ومناقشة كلمات او رموز الربط فيما بين المفاهيم، إما في الخطاطة بكاملها أو في جزء منها.



المراجــــع :
1. محمـد الدريــــج : الأسس النفسية والتربوية للتعبير التخطيطي. مجلة علوم التربية، العدد 3- السنة 1992.
2. محمـد الدريــــج : محاضرات مادة النصوص التربوية – مركز تكوين مفتشي التعليم الثانوي، الموسم الدراسي 92-93 .
3. سـرالختـم عثمـان علـي : أصول تدريس التاريخ دار التواق 1992 .
4. خيـري علـي ابراهيــم : المواد الاجتماعية في مناهج التعليم بين النظرية والتطبيق – دار المعرفة الجامعية 1990 .
5. اللقاني احمد وبرنس رضوان : تدريس المواد الاجتماعية : عالم الكتب 1988.
6. السكـران محمـد : أساليب تدريس الدراسات الاجتماعية ، دار الشروق 1979.
7. قطامي يوســـف : سيكولوجية التعليم والتعلم الصفي، دار الشروق – الأردن 1989.
8. بوبكر عمراوي: الخطاطات و أهميتها في عمليات التعليم و التعلم، أكاديمية وجدة، موسم 1998/1999.
9. الحسين قلوش: واقع استعمال الأساتذة للخطاطة في تدريس الاجتماعيات بالثانوي، تقرير عن التدريب الميداني ، موسم 96/97.
10. البرامج والتوجيهات التربوية الخاصة بتدريس الاجتماعيات بالتعليم الثانوي –مديرية التعليم الثانوي - مديرية التعليم الثانوي- 1994..
إعداد : ذ.عــامــر كنبــور
avatar
MOHAMED BALLAJ

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 39
الموقع : مشـــــــــــرف عــــام

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى